وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي أشرف على إطلاق الدوريات الأمنية، واللواء عثمان أطلق تقنية ربط غرف العمليات عبر الـ VIDEO CALL

      التعليقات على وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي أشرف على إطلاق الدوريات الأمنية، واللواء عثمان أطلق تقنية ربط غرف العمليات عبر الـ VIDEO CALL مغلقة
مسودة تلقائية

في سبيل حماية المواطنين وتمكينهم من تمضية احتفالات ليلة رأس السنة في جوٍّ من الأمان والطمأنينة، قام وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي بحضور المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان بتاريخ اليوم 31/12/2020، بالإشراف على إطلاق الدوريات الأمنية من عناصر وحدة القوى السيارة في ثكنة اللواء الشهيد وسام الحسن في ضبيه، حيث كان باستقبالهما قائد وحدة قوى السيارة العميد جهاد حويّك، وبمشاركة قائد وحدة شرطة بيروت العميد محمد الايوبي وقائد وحدة الدرك الاقليمي العميد مروان سليلاتي وعدد من كبار الضباط.

وفي هذه المناسبة ألقى وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي كلمة، جاء فيها:

"منذ سنة ومن هنا، من ثكنة اللواء الشهيد الزميل والصديق وسام الحسن انطلقتم لتنفيذ مهمات من اجل حماية الوطن والمواطن، وهذه السنة أيضا ستنفذون مهمات من أجل حماية الوطن والمواطن، كذلك منذ سنوات طويلة نفذ من سبقكم مهمات من أجل حماية اهلنا ومجتمعنا ووطننا من دون اي شائبة في تنفيذ هذه المهمات. واضاف:" ما يجمعنا هو الانضباط والمعنويات والتضحية والنخوة ويجب ان نكون يدا واحدة، ويجب ان تكونوا الى جانب المواطن وامامه، كما اطلب من المواطنين ان يكونوا الى جانبكم ونكون معا يدا واحدة، فنحن جزء من هذا المجتمع المدني والمجتمع المدني هو جزء منا، واطلب من الجميع اخذ الاجراءات الوقائية من هذا الوباء الذي تفشى في العالم كله، وفي لبنان أيضا أصبح الوضع صعبا. آمل ألا تعاد مآسي هذه السنة وان تكون السنة المقبلة سنة تعاف للبنان وللعالم ولكل المواطنين. اعيّدكم واتمنى لكم سنة من الصحة يدا بيد الى جانب المواطنين".

بعد ذلك اعطى اللواء عثمان الاشارة لانطلاق الدوريات بحسب الخطة المعتمدة.

كما تفقد المدير العام غرفة عمليات المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، حيث أشرف على إطلاق تقنية "video call" للمرة الاولى عبر الشبكة الداخلية الخاصة بالمؤسسة بهدف ربط غرف العمليات من أجل تفعيل التواصل فيما بينها، واطلّع مباشرة على الاجراءات المتخذة وحسن سير العمل وإطلاق الدوريات عبر هذه التقنية من الضباط المتواجدين في /16/ غرفة عمليات موزعة على مختلف المناطق اللبنانية، واعتبر ان التقنيات الحديثة والمتابعة الجدية والحثيثة تؤدي الى كشف الجرائم وتوقيف المجرمين والمخلين بالأمن، واعطى الاوامر للبقاء على الجهوزية القصوى واليقظة الدائمة للحفاظ على امن المواطنين.