القاضي علي ابراهيم زار “الريجي”: مكان أخضر في الوطن وإنجازاتها ترفع الرأس-سقلاوي كشف عن مشروع مصنعين للتنباك المعسّل في البترون

      التعليقات على القاضي علي ابراهيم زار “الريجي”: مكان أخضر في الوطن وإنجازاتها ترفع الرأس-سقلاوي كشف عن مشروع مصنعين للتنباك المعسّل في البترون مغلقة

سقلاوي كشف عن مشروع مصنعين للتنباك المعسّل في البترون

القاضي علي ابراهيم زار “الريجي”:

مكان أخضر في الوطن وإنجازاتها ترفع الرأس

 

 

زار النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم اليوم الأربعاء مقر ادارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) في الحدث، وأشاد في نهاية زيارته بإنجازات “الريجي” معتبراً أنها “ترفع الرأس”، فيما كشفرئيس “الريجي” مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي عن مشروع لافتتاح مصنعين جديدين للتنباك المعسّل في البترون.

ورافق القاضي ابراهيم في زيارته وفد ضمّ القضاة إيمان عبدالله ودورا الخازن وفاتن عيسى ونادين جرمانوس وجان طنوس. وكان في استقبال ابراهيم والوفد، كلّ من سقلاوي وأعضاء لجنة الادارة المهندس جورج حبيقة والدكتورعصام سلمان والمهندس مازن عبود، ومفوض الحكومة  السيدة ميرنا باز، والمراقب المالي السيدة كارول يوسف عون.

وبعد جولة على المكاتب والأقسام والمستودع ومحطة توليد الكهرباء واالفبركة، عقد لقاء مع القاضي ابراهيم  في قاعة التدريب، بحضور المديرين ورؤساء المصالح وأعضاء النقابة والتعاضد والجمعية الرياضية.

وأشاد سقلاوي في كلمته الترحيبية بصفات “النزاهة والشجاعة والحسّ الإنساني والتواضع” لدى القاضي ابراهيم، ملاحظاً أن “قضايا الفساد متشعبة وتحتاج إلى جرأة ومناقبية عالية في التعامل معها”.  وأضاف: “زيارتكم اليوم تأكيد على أننا لا نلتقي فقط في مجال مكافحة التهريب، بل نلتقي على إيماننا بهذا الوطن”. وشدّد على “الريجي تعتبر اليوم نموذجا بين الإدارات العامة وتحقق دورا اقتصاديا اجتماعيا وإنمائياً”. وأشار إلى أن “مصانع الريجي تحولت من انتاج صنف واحد الى انتاج ١٩ صنفا اجنبيا ووطنيا في أحدث مركز لصناعة النبوغ في منطقة الشرق الأوسط”. وكشف عن “مشاريع واهداف مستقبلية منها افتتاح مصنعين في البترون لتصنيع التنباك المعسّل”.

وذكّر بأن “الريجي” نالت شهادة الجودة للعام الثالث على التوالي، مشيراً إلى أنها “أنسنت اعمالها حيث تعتبر اول مرفق عام يضع استراتيجية للتنمية المستدامة”. واشار إلى أن مشاريع “الريجي” التنموية “طالت لمجتمع المحلي بابعاده كافة، وتنوعت من ورش عمل لمكافحة عمالة الأطفال وتمكين المرأة وتقديم اكثر من ١٧٨ مساهمة تنموية حتى العام ٢٠١٨”.

أما ابراهيم، فقال إن ما اطلع عليه خلال جولته في “يرفع الرأس”. وقال: “عرفنا اليوم أن ثمة مكاناً اخضر في هذا الوطن، ونشد على أيديكم ونعتز بهذه الانجازات”. ولاحظ أن وراء هذه “الانجازات عقلاً مدبراً وفريق عمل متماسكاً ويد اًعاملة شجاعة ومقدامة”.

وبعد تسلّمه درعاً تكريمية من سقلاوي، كتب ابراهيم في السجلّ الذهبي: “ليبقى أخضركم ذهباً لنا ويستمر تعبكم محفزاً للأجيال