حفل نانسي يثير الجدل… والسبب: المثليين

أثار حفل نانسي عجرم في السويد جدلا واسعا خصوصا على مواقع التواصل الإجتماعي. إذ تزامن مع “أسبوع الفخر” وهو أسبوع مخصص لدعم المثليين جنسيا.

فطالبت إدارة أعمال نانسي عجرم من منظمي الحفل منع إدخال الأعلام الخاصة بالمثليين، تجنبًا لأية مشاكل أو تعليقات.

فوجّهت أصابع الإتهام إلى نانسي عجرم التي اتهمت بالوقوف ضد حقوق المثليين.

وشنّت حملة ضدّها على مواقع التواصل الإجتماعي، إذ كتبت بعض الحسابات على “تويتر”، تعليقات تتهمها بالعنصرية. فكتبت الصحافية يمنى فواز تغريدة جاء فيها: “نانسي عجرم تمنع إدخال اعلام المثليين إلى حفلها الغنائي في السويد. صراحة ما هذا العمل البطولي، هل ستصرح أيضا أنّها لا تريد أن يستمع لأغانيها المثليين.. إلخ. هذه العنصرية تجاه أي مختلف عنا بتصرفاته.. مقيت جدا. الفن رسالة لا تعصب”.

وأثار هذا الطلب ردود فعل واسعة جدًا، إذ يبدو أن نانسي التي حاولت عدم التعرض لاتهامات بدعم المثلية الجنسية، قد واجهت تهمة أخرى وهي العنصرية ومحاربة الحب.

وفي ظل هذه الضجة والجدل المثار، والذي ما زال مستمرًا، ما زالت نانسي تتعرض للهجوم عبر حسابها على إنستغرام عند نشرها أي صورة أو فيديو حديث من الحفل، وطالب عدد من متابعيها بمقاطعتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.