لقاء يجمع وزير الاعلام والمجلس الوطني للاعلام مع رؤساء المواقع ومحررين الصحافة الالكترونية / تغطية اعلامية : سمر حيدر تصوير : خالد عياد

      التعليقات على لقاء يجمع وزير الاعلام والمجلس الوطني للاعلام مع رؤساء المواقع ومحررين الصحافة الالكترونية / تغطية اعلامية : سمر حيدر تصوير : خالد عياد مغلقة

عقد المجلس الوطني للاعلام إجتماعا للمواقع الالكترونية الاعلامية والصحافة الالكترونية بحضور وزير الاعلام جمال الجراح ورئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ للبحث في الإداء الاعلامي الالكتروني على قاعدة الحرية الاعلامية وضرورة مراعاته للقواعد المهنية الاخلاقية وقانون المرئي والمسموع والابتعاد عن بث الشائعات والقدح والذم الذي ينافي قاعدة النقد البناء والاعتماد على نقل الحقيقة والمعلومات بدقة متناهية .
وجاء بكلام محفوظ “إننا نسعى الى تشكيل لجنة مؤلفة من المجتمعين( أصحاب المواقع) لمتابعة الاداء الاعلامي الالكتروني من خلال إعداد ورقة عمل من القواعد الاخلاقية والمهنية والبروتوكول الذي يفترض ان يرعى عمل هذه المواقع.
وعرض محفوظ النقاط التي تضمنتها مسودة البروتوكول التي توصل اليها، وهي:
– احترام الحقوق الخاصة من خلال الامتناع عن سرقة المواد الخاصة بكل موقع الكتروني من دون ذكر المصدر، نظرا الى ان هذا الامر يتنافى مع الاخلاق المهنية.
– احترام حقوق الاخرين من الوسائل الاعلامية.
– احترام حقوق المواطنين في نقل المعلومات، لا سيما عبر الامتناع عن التشهير عند الحديث عن التوقيفات واحترام ذوي الشهداء والجرحى بعدم ذكر اسمائهم عند وقوع اي حادث.
– الالتزام بمبادىء المصلحة الوطنية:

  • عدم نشر اي مواد تثير النعرات المذهبية، لا سيما في ظل الاوضاع الصعبة التي يمر بها الوطن والمنطقة خصوصا ان لهذا الامر تداعيات خطيرة على السلم الاهلي.
  • عدم نشر اي مواد تشكل خطرا على المؤسسات الرسمية، لا سيما العسكرية والامنية منها، نظرا الى المخاطر الناجمة عن ذلك، والتي قد تصب في خدمة الاعداء.
  • تشكيل لجنة مهمتها التنسيق مع المؤسسات الرسمية، لا سيما تلك المعنية بالبحث في مشروع قانون الاعلام الذي يناقش في المجلس النيابي.
  • متابعة موضوع الامتيازات التي من الممكن الحصول عليها من بعض الادارات والمؤسسات الرسمية.
  • الطلب من المجلس الوطني للاعلام تزويد العاملين في قطاع الاعلام الالكتروني ببطاقة خاصة صادرة عنه، كي لا يكون هناك اي مشكلة خلال ممارستهم لمهامهم.
  • العمل على ضرورة اخذ رأي اللجنة المنبثقة عن المواقع الالكترونية في ما يتعلق بالتشريعات الجديدة المتعلقة بهذه المواقع.
  • البدء بانشاء تجمع جدي للمواقع الالكترونية على ان يكون على شكل، تجمع او نقابة، او اي شكل اخر من اشكال التجمعات المهنية.
    ونفى محفوظ ما يقال عن “ان المجلس الوطني يريد ان يتشفى او ينتقم من المواقع”، مشيرا الى ان “هذا الاعلام يكون احيانا رسالة للسلطة ينبغي ان تأخذها بالمعنى الايجابي ونحن ضد ان تستخدم المنابر الاعلامية للتشهير بالمقامات على اختلافها”، مشددا على ان “هذه المواقع هي صلة الوصل بين الدولة والمواطن، وبالتالي فإن وزارة الاعلام بالتأكيد تقف الى جانب المؤسسات الاعلامية، ولكن على هذه المؤسسات ان تقف الى جانب نفسها. واذا كان هناك بعض المواقع تريد ان تروج الاشاعات فهذا يلحق الضرر بالمواقع نفسها قبل ان يلحق الضرر بأي امر آخر”.
    اما وزير الاعلام جمال الجراح اكد على كلام محفوظ وأشار انه مستعدا للاستماع الى مطالب المواقع الالكترونية والتفاعل معها مع مراعاة مصلحة البلد وان لا نخرج عن المألوف والوضع الطبيعي للصحافة وان لا نجعل الاعلام وسيلة مستخدمة لنشر الشائعات والبعد عن الحقيقة وخاصة ان البلد يمر اليوم بأزمة إقتصادية وصعوبات حياتية .فالاعلام يستطيع ان يساهم ايجابا او سلبا، إضافة الى إننا لا نطلب من احد ان يدافع عن السلطة او الدولة ولكننا نطلب ان نكون شركاء في الانقاذ والايجابية وتحسين وضع البلد .
    وأشار في الختام الى اقتراح تشكيل لجنة وعقد اجتماعات متواصلة للتوصل الى نتيجة فعالة تخدم الاعلام والصحافة الالكترونية .