إطلاق تحرك “لأجل لبنان فقط” للتحضير لعصيان مدني شامل

      التعليقات على إطلاق تحرك “لأجل لبنان فقط” للتحضير لعصيان مدني شامل مغلقة

تلبية لدعوة تحالف متحدون وبحضور عدد من الناشطين من هيئات وأفراد، عُقد بعد ظهر اليوم 28 أيلول 2019 في مكتب التحالف في العدلية اجتماعاً تنسيقياً هدفه التصدي للأزمة الحالية في البلد والناتجة عن تردّي الأوضاع المعيشية والحياتية على كافة الصعد، وقد خلص الاجتماع إلى تبنّي وإعلان ورقة العمل التالية: في عنوان التحرك:إطلاق تسمية “لأجل لبنان فقط” على التحرك لوضع مصلحة لبنان فوق أي اعتبار آخر، كون المواطن فحسب هو الهدف الأول والأخير للتحرك، وذلك للتحضير لعصيان مدني شامل في حال عدم الاستجابة للمطالب الواردة أدناه. في المطالب والأهداف:- استقالة رئيس الجمهورية والحكومة.- قيام الحكومة بتصريف الأعمال بالمعنى الضيق لتصريف الأعمال.- الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد إعداد واقرار قانون انتخابي تمثيلي عادل وصحيح ضمن مهلة لا تتعدى ستة أشهر.- تعديل وتفعيل المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وفق مبادئ وقواعد تؤمن عدم استثناء أحد من المحاسبة.- الطلب إلى الأمم المتحدة الإشراف على عملية الانتقال الديمقراطي والتحقق من نزاهتها.  في حال عدم الاستجابة خلال مهلة أسبوعين من الإعلان الحالي:- اللجوء إلى إعلان العصيان المدني الشامل بشكل فعلي لتحقيق المطالب.- مقاضاة الرؤساء والوزراء أمام المحاكم الدولية تبعا لأي جنسيات غير لبنانية يحملونها بتهم الفساد واستغلال النفوذ، نظراً لاستحالة مقاضاتهم أمام المحاكم اللبنانية في ظل النظام القضائي الحالي. في الآلية:التأكيد على دعوة جميع الناشطين الأحرار والصادقين وكافة شرائح الشعب اللبناني لدعم هذه المبادرة وللانضمام إلى التحرك بفاعلية تمهيداً لتشكيل غرفة عمليات للتنسيق والشكاوى، مع خط ساخن وفريق مساند من المحامين ومن يعاونهم من إعلاميين وسواهم على كافة الأراضي اللبنانية لتأمين نجاح العصيان المدني، مع تحديد نوع وشكل وسائل الضغط والتكاتف في الشارع عندها أو في المؤسسات المستهدفة أو سواه. ختاماً وفي ظل الدعوات للنزول إلى الشارع، يعلن التحرك عدم معارضته لتلك الدعوات في وقت يفضّل سلوك أقصى درجات التواصل والتنسيق قبل استخدام الشارع، داعياً لتبنّي ورقة العمل هذه والمشاركة في تطويرها وإنفاذها كسبيل فاعل للخروج من الأزمة الحالية مع ما يستتبعه الأمر من تنظيم وانضباط، وذلك تلافياً لمحاذير اللجوء إلى الشارع بشكل متسرّع ومنها الأخطاء التي حصلت من قبل.