سفير الإمارات يعلن إنتهاء حملة الاستجابة الاماراتية للنازحين السوريين والمتضررين اللبنانيين والمحتاجين الفلسطينيين… ما يقرب الـ 1.000.000 شخص استفادوا من هذا العمل الخيري والانساني

      التعليقات على سفير الإمارات يعلن إنتهاء حملة الاستجابة الاماراتية للنازحين السوريين والمتضررين اللبنانيين والمحتاجين الفلسطينيين… ما يقرب الـ 1.000.000 شخص استفادوا من هذا العمل الخيري والانساني مغلقة

أعلن سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في لبنان د. حمد سعيد الشامسي عن انتهاء “حملة الاستجابة الاماراتية للنازحين السوريين شتاء 2019 – لبنان” التي بدأتها “ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية” في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي تلبية لنداءات الإغاثة التي أطلقها لبنان نتيجة ما مرّ به من عواصف سببت خسائر فادحة للاجئين السوريين كما للمتضررين اللبنانيين.

 

وتأتي هذه الحملة تزامناً مع مبادرة “عام التسامح” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” واستهدفت مختلف المناطق، لاسيما التي تعاني من ظروف معيشية صعبة، حيث تم إغاثة العائلات اللبنانية والسورية والفلسطينية خلال فصل الشتاء والوقوف إلى جانب الحكومة اللبنانية في ظل النزوح السوري.

 

واستمرت الحملة على مرحلتين بمكرمة سخية من مؤسسة “خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية” تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة “خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية” لتقديم مساعدات عاجلة لإغاثة النازحين السوريين في لبنان بقيمة  5 ملايين دولار.

 

كما كانت هناك مكرمة آخرى من هيئة “الهلال الأحمر الاماراتي” بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومكرمات مماثلة من  “هيئة الأعمال الخيرية” و”جمعية الشارقة الخيرية”.

وشملت الحملة توزيع مدافىء، طرود غذائية، بطانيات، فرشات، ملابس شتوية، أحذية، إلى جانب كميات من المازوت. وقد أشركت الملحقية في حملتها أكبر عدد ممكن من الجهات اللبنانية المنفذة كوزارة الدولة لشؤون النازحين ووزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العليا للاغاثة و”هيئة الاغاثة والمساعدات الانسانية التابعة لدار الفتوى” والصليب الأحمر اللبناني”، إلى جانب المنظمات ومؤسسات المجتمع المدني كـ “جمعية “سعادة السما” والهيئة اليسوعية لخدمة الانسان في لبنان (JRS) وجمعية التطوبيات ومؤسسة “سلوم الانسانية” وغيرها من الجهات.